أخبار عاجلة

تقرير استخباراتي يكذب ترامب: احتجاجات «فلويد» لم يقدها متطرفون

[real_title] أكّد مسئولون في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أنّ معظم أحداث العنف التي جرت مؤخرًا في البلاد قادها انتهازيون استغلوا واقعة مقتل المواطن الأمريكي ذو الأصل الأفريقي جورج فلويد.
 

جاء ذلك وفقا لتقييم استخباراتي أمريكي لم يقدم أي أدلة على أن جماعات متطرفة حرضت على العنف والنهب خلال الاحتجاجات التي تشهدها البلاد؛ وهو ما يتعارض مع اتهامات الرئيس دونالد ترامب الذي قال إنّ جماعات متطرفة تقف وراء النهب والعنف في البلاد.
 

وبحسب التقييم الذي نقلت وكالة "رويترز" للأنباء جزءًا منه قال مسئولون في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية إن معظم أحداث العنف قادها انتهازيون استغلوا الحدث.

وأورد التقييم، الذي أعدته وحدة الاستخبارات والتحليل بالوزارة، إن هناك أدلة تستند إلى مصدر مفتوح وإلى تقارير وزارة الأمن الداخلي تشير إلى أن حركة أنتيفا الفوضوية ربما تكون مشاركة في العنف، وهي وجهة نظر عبرت عنها أيضا بعض مراكز الشرطة المحلية في تصريحات علنية.
 

ورغم عدم تقديم التقييم دليلا محددا على عنف يقوده المتطرفون، إلا أنه أشار إلى أن أنصار فكرة تميّز البيض يعملون على الإنترنت لتأجيج التوتر بين المحتجين وأجهزة إنفاذ القانون عن طريق الدعوة إلى ارتكاب أعمال عنف ضد كل من الطرفين.

 وكان وزير العدل الأمريكي وليام بار قد أعلن أنّ العنف في منيابوليس وغيرها تحركه "جماعات يسارية متطرفة"، مرددا فحوى تصريحات سبق وأن أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وخرج المتظاهرون إلى الشوارع للاحتجاج على وفاة جورج فلويد المواطن الأمريكي ذو الأصل الأفريقي الذي لفظ أنفاسه بعدما ظل شرطي أبيض جاثما بركبته على رقبته لما يقرب من تسع دقائق.

 

وازداد الغضب العام بعد ظهور مقطع فيديو يظهر شرطي أبيض يدعى ديريك تشوفين يجثو على عنقه..


وتشهد جميع الولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجات على مقتل فلويد، منذ الثلاثاء قبل الماضي، تتحول أحيانا إلى بين المحتجين والشرطة.


وناشد فلويد الشرطي بإزاحة ركبته عن عنقه، قائلا: "لا أستطيع التنفس"، إلا أن مناشداته لم تلق استجابة، وبعد مجيء طاقم الإسعاف نقل فلويد إلى المستشفى، وما لبث أن فارق الحياة.  

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مجلة ألمانية: ترامب يَتَرَنَّح .. وبايدن يستفيد من أزمة كورونا