أخبار عاجلة

#المصري اليوم -#اخبار العالم - قبل قرارات ترامب.. ماذا حدث في أمريكا خلال الـ 24 ساعة الماضية؟ (تقرير) موجز نيوز

قبل قرارات ترامب.. ماذا حدث في أمريكا خلال الـ 24 ساعة الماضية؟ (تقرير)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، ظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمراً صحفياً للإعلان عن عدد من القرارات للسيطرة على الاحتجاجات التي تخللتها أعمال نهب وسرقة.

للتعرف على هذه القرارات يمكنك مطالعة هذا التقرير عبر الرابط التالي

ولكن ماذا حدث في أمريكا على مدار الـ 24 ساعة الماضية؟

اندلعت أعمال نهب فى جنوب ولاية كاليفورنيا الأمريكية واخترقت شاحنة مسيرات فى منيابوليس واشتبك متظاهرون مع الشرطة فى بوسطن وواشنطن العاصمة، فى الوقت الذى تكافح فيه الولايات المتحدة لاحتواء احتجاجات فوضوية بشأن التمييز العرقى وأساليب الشرطة واعتقال ٤ آلاف شخص بحسب «سى إن إن».

الشرطة تقف أمام البيت الأبيض لحمايته من المتظاهرين

وجرى نشر قوات الحرس الوطنى فى 15 ولاية أمريكية وواشنطن العاصمة مع حلول الظلام فى المدن الكبرى التى لا تزال تترنح بسبب 5 ليال من العنف والدمار، والتى بدأت باحتجاجات سلمية على وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود، أثناء احتجازه لدى الشرطة

صورة المواطن الأمريكى المتوفى بعنف الشرطة تتصدر المظاهرات

وقال يافون كرافن (18 عاما) وهو يراقب المتظاهرين على الطريق السريع 35 فى وسط مدينة منيابوليس قبل بدء حظر التجول الساعة الثامنة مساء «أكره أن أرى مدينتى بهذا الشكل ولكننا فى النهاية نحتاج إلى العدالة».

أهالى سان فرانسيسكو يقدمون مساعدات غذائية للمحتجين

وتوفى فلويد (46 عاما) يوم الاثنين بعد أن أظهر مقطع فيديو ضابط شرطة أبيض فى منيابوليس وهو يجثو على رقبته لما يقرب من تسع دقائق. وفجر المقطع حالة من الغضب اجتاحت أمة منقسمة سياسيا وعرقيا فى خضم حملة رئاسية استقطابية وخرجت مؤخرا من أوامر صارمة بالبقاء فى المنزل خلال جائحة فيروس كورونا الذى خلف ملايين العاطلين عن العمل.

انتفاضة شعبية ضد عنف الشرطة فى ولاية أريجون

وتضررت مجتمعات الأقليات بشكل خاص من الوباء وهذه الإجراءات المشددة.

وبعد ظهر يوم الأحد، اخترقت شاحنة حشدا من المتظاهرين فى على الطريق السريع 35 فى منيابوليس، الذى كان مغلقا أمام حركة المرور. وسحب المتظاهرون السائق من الشاحنة وضربوه قبل أن تحتجزه شرطة منيابوليس. ولم يبد أن الشاحنة أصابت أى متظاهرين.

أمريكى يحاول الهرب ببضائع مسروقة

وفرضت السلطات حظر التجول على عشرات المدن فى جميع أنحاء الولايات المتحدة، وهو أكبر عدد منذ عام 1968 فى أعقاب اغتيال مارتن لوثر كينج الابن، والذى حدث أيضا خلال حملة انتخابات رئاسية ووسط اضطرابات المظاهرات المناهضة للحرب.

السلب والنهب يتواصل بمدينة مينا بوليس

وتعرضت المتاجر الفاخرة فى سانتا مونيكا للنهب فى شارع شهير للمشاة قبل أن تتدخل الشرطة وتعتقل بعض الأشخاص. وجاءت أعمال التخريب فى أعقاب مظاهرة سلمية بدرجة كبيرة فى وقت سابق فى المدينة الساحلية. وباتجاه الجنوب فى ضاحية لونج بيتش فى لوس أنجليس، حطمت مجموعة من الشبان والشابات نوافذ مركز تجارى ونهبوا المتاجر ثم تفرقوا قبل بدء حظر تجول من السادسة مساء.

عمليات نهب فى نيويورك

وفى العاصمة واشنطن أشعل المحتجون حرائق قرب البيت الأبيض وتصاعد الدخان ممتزجا بسحب الغاز المسيل للدموع الذى أطلقته الشرطة لتفريق المتظاهرين.

واندلعت أعمال عنف متفرقة فى بوسطن بعد مظاهرات سلمية عندما ألقى نشطاء زجاجات على أفراد الشرطة وأضرموا النار فى مركبة. وأعلنت فيلادلفيا فرض حظر تجول من السادسة مساء إلى السادسة صباحا بعد يوم من احتجاجات وأعمال النهب.

أرفف فارغة بعد عمليات سلب شهدتها متاجر مينا بوليس

ونظم بضع مئات مسيرات فى وسط ميامى مرددين هتافات تقول «لا سلام بلا عدالة» ومرت المسيرة بمركز اعتقال شوهد نزلاؤه من النوافذ الضيقة يلوحون بقمصانهم.

شرطة المدينة تلقى القبض على سارقى البضائع

واتسمت المظاهرات بالتنوع وهى نقطة أبرزتها متظاهرة من السود فى كاليفورنيا قائلة «يعنى الكثير أن ترى أشخاصا غير السود ينضمون للمظاهرات».

واندلعت الاحتجاجات فى مختلف أرجاء العالم فشهدت لندن وبرلين أحداثا إلى جانب نيوزيلندا وأستراليا وهولندا، أمس الاثنين.

ولم تهدأ أعمال العنف رغم القبض على ديريك تشوفين (44 عاما) الضابط السابق بشرطة منيابوليس. واتهم بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثالثة. ولم توجه اتهامات بعد لثلاثة ضباط آخرين شاركوا فى اعتقال فلويد.

شرطة الولاية تفشل فى التصدى للمظاهرات

وفى نيويورك اعتقلت الشرطة 350 شخصا وأصيب 30 شرطيا بجروح فى اشتباكات. وقال بيل دى بلاسيو رئيس بلدية نيويورك إنه يجرى التحقيق فى أساليب الشرطة بما فى ذلك تسجيل فيديو انتشر على نطاق واسع يظهر مركبة شرطة تخترق حشدا من المتظاهرين كانوا يلقون عليها الحجرة فى بروكلين.

وكان من بين من ألقى القبض عليهم مساء السبت ابنة رئيس البلدية البالغة من العمر 25 عاما.

محتجون يرفعون لافتات تندد بالعنف ضد السود فى ولاية أريجون

واندلعت احتجاجات كذلك فى شيكاغو وسياتل وسولت ليك سيتى وكليفلاند ودالاس حيث أظهر تسجيل مصور مثيرى الشغب وهم يضربون صاحب متجر كان يلاحقهم بسكين كبيرة. وقالت الشرطة إن حالته مستقرة.

وأصيب مراسلان لرويترز بالرصاص المطاطى أثناء تغطيتهما لاحتجاجات منيابوليس مساء السبت وحطمت آلة تصوير مع تصاعد الهجمات على الذين يغطون الأحداث.

قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين فى بورت لاند

ويجرى الحديث بقوة عن استهداف الشرطة للصحفيين الذين يغطون الأحداث.

ففى مساء يوم الجمعة تابع المشاهدون مصور قناة سى.إن.إن عمر خمينيز وطاقمه أثناء إلقاء القبض عليهم على الهواء مباشرة أثناء تغطية احتجاج فى أعقاب مقتل جورج فلويد فى مدينة منيابوليس.

ويوم السبت أثناء اشتباك محتجين مع الشرطة فى مختلف أنحاء البلاد صرخت المراسلة كايتلين راست من محطة الإذاعة فى لويزفيل بولاية كنتاكى «أتعرض لضرب النار! أتعرض لضرب النار» وصورتها الكاميرات بينما كانت الشرطة المحلية تستهدفها هى وطاقم العاملين معها بكرات الفلفل من مسافة قريبة.

وخلال فترة ثلاثة أيام وثقت مؤسسات تتابع العنف الذى يستهدف الصحافة حوالى 24 عملا من أعمال العنف منها حادث وقع مساء يوم السبت فى منيابوليس أصيب خلاله خوليو سيزار شافيز الصحفى برويترز ورودنى سيوارد المستشار الأمنى برويترز بالرصاص المطاطى.

الشرطة تقف أمام البيت الأبيض لحمايته من المتظاهرين

وقال بعض الخبراء الإعلاميين إن ما بدا اعتداءات منعزلة على الصحافة فى تجمعات سياسية واحتجاجات من لوس أنجليس إلى منيابوليس إلى نيويورك خلال السنوات القليلة الماضية ازداد حدة مع تراجع الثقة فى وسائل الإعلام مقتربة من أدنى مستوياتها منذ عشر سنوات.

وأشار بروس براون المدير التنفيذى بلجنة المراسلين لحرية الصحافة إلى مضايقات تعرض لها الصحفيون فى المؤتمر الوطنى للحزب الديمقراطى فى شيكاجو عام 1968.

وقال: «الاعتداءات العديدة المقصودة التى واجهها الصحفيون الذين يغطون الاحتجاجات فى مختلف أنحاء البلاد من جهات إنفاذ القانون خلال الليلتين الماضيتين مستهجنة وانتهاكات واضحة للتعديل الأول».

وينص التعديل الأول للدستور الأمريكى على حرية التعبير وحرية الصحافة ضمن الحريات الأساسية الأخرى.

وجاءت الاعتداءات وسط التصريحات المعادية لوسائل الإعلام التى يطلقها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب واستهدفت مؤسسات إعلامية تمثل مختلف ألوان الطيف السياسى.

فقد اعتدى متظاهرون على ليلاند فيترت مراسل قناة فوكس الإخبارية، الذى يملك خبرة فى العمل فى مناطق الحرب، وطاقم العاملين معه بالقرب من البيت الأبيض يوم الجمعة بعد أن اكتشفوا أنه يعمل لقناة فوكس. وقال فيترت فى مقابلة مع رويترز «لم أشعر بمثل هذا الرعب منذ وجدت نفسى وسط حشد من الغوغاء انقلب علينا فى ميدان التحرير» بالقاهرة.

وأشار فيترت إلى أن الصورة العامة لوسائل الإعلام تدهورت خلال الفترة التى قضاها فى تغطية الأحداث فى الشرق الأوسط.

وأضاف «شهدنا حدوث هذه النقلة حيث انقلب من كنا ننقل أخبارهم من السعادة بوجودنا لنقل حكاياتهم إلى اعتبارنا أهدافا محتملة.. ونحن الآن نشهد هذه النقلة نفسها فى أمريكا وهو شىء مرعب».

ومنذ تولى ترامب منصبه فى 2017 دأب على مهاجمة وسائل الإعلام.

وقالت كورتنى رادش المديرة بلجنة حماية «ثمة حملة افتراء من جانب الرئيس ترامب على وسائل الإعلام».

وأضافت أن ذلك يحدث أيضا لأن المحتجين «يريدون التحكم فى سرد موقفهم أيضا. الكل يريد التوجه مباشرة للشعب بروايته للأحداث».

وكتب الرئيس الأمريكى فى تغريدة على تويتر يقول «وسائل الإعلام العرجاء تبذل كل ما فى وسعها لبث الكراهية والفوضى. وما دام الكل يفهم ما تفعله وأنها أخبار كاذبة وأنهم أشرار حقا لهم برنامج يثير الاشمئزاز، فبإماكننا شق طريقنا إلى العظمة غير عابئين بهم».

وكان بعض أنصار ترامب قد هونوا فى السابق من الهجوم على وسائل الإعلام وعلى دور الرئيس فيه قائلين إن وسائل الإعلام أضعفت مصداقيتها بالتغطية الإخبارية المنحازة.

وقال براون إن ترامب «لم يكن الشرارة الوحيدة» لكن «سيكون من المفيد كثيرا أن يتوقف عن مهاجمة ».

ويقول الخبراء الإعلاميون إن مشاهدة أثناء القبض عليهم والاعتداء عليهم على شاشات التليفزيون يبعث برسالة للمشاهدين مفادها أنه لا تداعيات للعنف.

وقد اعتذر حاكم مينيسوتا بعد القبض على صحفيى سى.إن.إن كما اعتذرت شرطة لويزفيل لاستهداف الصحفية راست لكونها مراسلة. لكن لم تُتخذ أى إجراءات بحق ضباط الشرطة المعنيين حتى الآن.

وأدانت قناتا فوكس وسى.إن.إن الاعتداءات على مراسليهما وعلى غيرهم من العاملين فى حقل الإعلام.

وقالت متحدثة باسم رويترز إن المؤسسة تستهجن بشدة إطلاق الشرطة الرصاص المطاطى على فريقها فى منيابوليس وإنها تبحث الأمر مع السلطات.

الوضع في مصر

اصابات

26,384

تعافي

6,297

وفيات

1,005

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مجلة ألمانية: ترامب يَتَرَنَّح .. وبايدن يستفيد من أزمة كورونا