أخبار عاجلة

تغيرات النفط.. هل تفقد السعودية دورها كمحدد للأسعار؟

تغيرات النفط.. هل تفقد السعودية دورها كمحدد للأسعار؟
تغيرات النفط.. هل تفقد السعودية دورها كمحدد للأسعار؟

[real_title] مع تراجع الطلب على النفط بسبب "كورونا"، من المرجح أن تتسبب التداعيات الاقتصادية في تحول السعودية إلى دور "مستلم الأسعار" بدلا من تحديدها، حيث تدل تدابير التقشف الجديدة في المملكة على أن الرياض تدرك بقوة أنها ستحتاج في نهاية المطاف إلى تعديل عادات الإنفاق لديها حسب سوق النفط العالمية بدلاً من العكس.

 

و مع عدم وجود انتعاش فوري في الأفق، من المرجح أن تجد السعودية نفسها منجذبة نحو زيادة إنتاج النفط بشكل متوازي جنبًا إلى جنب مع روسيا من أجل استعادة حصتها السوقية تدريجياً ثم توسيعها، بدلاً من الاعتماد على أسلوبها المجرب لخفض الإنتاج لرفع الأسعار.

 

لكن هذا سيتطلب تنسيق انسحاب تدريجي من اتفاقية "أوبك +" لخفض الإنتاج.

 

تشير إجراءات التقشف التي أعلنت عنها السعودية في 10 مايو الجاري إلى أنها تفتقر الثقة في دعم "أوبك +" في النهاية للأسعار عند مستوى أكثر راحة بمجرد إعادة توازن السوق.

 

لم يلمّح وزير المالية السعودي "محمد الجدعان" إلى أن أيًا من إجراءات التقشف سيتم التراجع عنها بمجرد انتهاء أزمة "كورونا" الحالية، ولكن كانت رسالته تحمل معاني التضحية المشتركة على أساس مستمر، مما يشير إلى أن الرياض تعتقد أن انتعاش سوق النفط العالمية إلى مستويات الأسعار السابقة على أساس مستدام غير مضمون.

 

تحول الثقة إلى شك

 

وهذا تحول كبير عن النبرة الواثقة للسعودية في الرسائل العامة التي سادت حتى منتصف عام 2019، عندما أصبح من الواضح أن التنافس في الإنتاج من خارج "أوبك" يمكن أن يجعل الدفاع عن سعر خام برنت بسعر 60 دولارًا للبرميل مستحيلا.

 

أعرب المسؤولون السعوديون عام 2018 عن ثقتهم بأن سعر برنت سيكون عند 70 دولارًا أو أكثر  بشكل مستمر.

ولكن بدلاً من ذلك، انتهى الأمر به نزولًا إلى حوالي 50 دولارًا للبرميل قبل تأثير جائحة "كورونا".

 

ويرى تحليل نشره مركز "ستراتفور"، مؤخرا، أن السعودية ستضطر في النهاية إلى الاختيار بين زيادة إنتاج النفط أو محاولة دفع الأسعار إلى أعلى. من غير المرجح أن تكون لحظة القرار في عام 2020، ولكنها قد تكون عام 2021 اعتمادًا إلى حد كبير على سرعة تعافي الطلب.

 

إن تخفيضات إنتاج "أوبك+" والتراجع الذي فاق التوقعات في إنتاج النفط الأمريكي (بلغ 1.5 مليون برميل يوميًا) رسخ شعورًا بالراحة في السوق. ولكن مع تعافي أسعار النفط الخام واقترابها من المستوى الذي يسمح بعودة نشاط الحفر في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى قرارات الاستثمار في المشاريع البحرية العميقة، سيعيد المشكلة مرة أخرى ربما في العام المقبل.

 

وقد تعلمت السعودية أن الدفع بقوة لرفع الأسعار لتحفيز "دورة الازدهار والكساد" من أجل منافسة الدول النفطية من خارج "أوبك" (بما في ذلك الولايات المتحدة) قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

 

ومما يساهم في التخمة الحالية، المشاريع البحرية الكبيرة التي يتم إطلاقها في النرويج وغيانا والبرازيل، والتي تمت الموافقة عليها في أوائل عام 2017 كجزء من صفقة "أوبك +" الأولية.

 

وستثني رغبة روسيا في استعادة حصتها السوقية، في نهاية المطاف، السعودية عن محاولة رفع الأسعار العالمية عن طريق إيقاف المزيد من إنتاجها الخاص.

 

ومنذ اجتماع "أوبك+" في 6 مايو الجاري، أوضحت روسيا أنها ملتزمة بالتخفيضات الحالية، بالرغم أن وزير الطاقة الروسي "ألكسندر نوفاك" ذكر في عدة مناسبات أن الجدول الزمني للتخفيض التدريجي قد يكون مرنًا.

 

كان من المتوقع أن تخفض روسيا وأعضاء "أوبك +" الآخرون الإنتاج الحالي من 9.7 مليون برميل يوميًا إلى 8 ملايين برميل يوميًا خلال الاجتماع المقبل للمجموعة في 9 يونيو.

 

تأثيرات "كورونا" الطويلة 

                                              

 لكن المخاوف بشأن تأخر إعادة فتح الاقتصادات بسبب موجة ثانية محتملة من عدوى "كورونا"، خاصة في الولايات المتحدة والصين، يمكن أن تدفع الأعضاء إلى تأخير مثل هذه الخطوة.

 

على المدى الطويل، سترغب روسيا في نهاية المطاف في استعادة حصتها السوقية عند نطاق سعري أعلى بقليل من سعر التوازن في الميزانية عند 45 دولار.

 

لن ترغب موسكو في ممارسة تأثير قوي على مخزوناتها من أجل العودة بسرعة إلى المستوى الطبيعي عندما تتغير الظروف. سيؤدي هذا التفضيل حتمًا إلى تقليل الحافز لدى السعودية للحفاظ على اتفاق "أوبك+" والالتزام بنفس المستوى من خفض الإنتاج.

 

وتعتبر الحصة السوقية هي الميزة الرئيسية لدى السعودية، لأن حصتها الأكبر تعني إيرادات أكبر، وإن لم تكن إلى المستويات التي تمتعت بها في 2017-2019.

 

مع الخفض الإضافي الطوعي إلى 7.5 مليون برميل في اليوم والذي أعلن عنه في أوائل مايو، وحجم إنتاجها الأخير البالغ 12 مليون برميل في اليوم تمتلك الرياض حاليًا 4.5 مليون برميل من الطاقة الاحتياطية وسيكون لديها حقول نفط تدار بشكل مشترك في المنطقة المحايدة مع الكويت.

 

ظل الإنتاج السعودي أقل من 9 ملايين برميل يوميا خلال معظم الفترة 2017-2019. ولكن مع تعرض الإنتاج الأمريكي الآن لضربة كبيرة، والفجوة الكبيرة في خطة تطوير مشروع خط أنابيب المياه العميقة في الولايات المتحدة، ستكون هناك فرصة للرياض لتوسيع إنتاجها النفطي إلى ما هو أبعد من ذلك.

 

التحدي الأهم

 

ووفقا لما يراه "ألكسندر بوجل"، المستشار في شركة "جي بي سي إنرجي" الدولية، فإن التحدي الأهم بالنسبة للسعودية، سيكون هو الانسحاب من تخفيضات "أوبك +" بطريقة منسقة تمنع من إنتاج المزيد من النفط من دول أخرى ذات طاقة احتياطية كبيرة، بما في ذلك روسيا والعراق.

 

سترغب روسيا في منع الإنتاج السعودي من التقدم لتقويض نفوذ الرياض الذي يعتمد على قدرتها الاحتياطية الضخمة.

 

وبالمثل، سيكون لدى العراق حافز لإدارة عمليات عكس "تخفيض الإنتاج"، لمنع عودة السعودية إلى وضع يمكنها من "معاقبة" الآخرين.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إيران وفنزويلا.. خصوم أمريكا يوثقون علاقاتهم بالذهب والنفط
التالى إسرائيل تقصف مواقع لنظام الأسد وميليشيات إيران بالقنيطرة