أخبار عاجلة

في ليلة القدر.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من الصلاة قرب الأقصى

في ليلة القدر.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من الصلاة قرب الأقصى
في ليلة القدر.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من الصلاة قرب الأقصى

[real_title] قررت إسرائيل، مساء اليوم الثلاثاء، إعادة فتح المعابد أمام اليهود، إلا أنها منعت المصلين الفلسطينيين من الصلاة قرب المسجد الأقصى، تزامنًا مع ليلة القدر.

 

ومنعت الشرطة الإسرائيلية المصلين من الوصول إلى القدس القديمة من بابيّ الأسباط والساهرة (اثنان من أبواب الأقصى) للصلاة قرب أبواب المسجد الأقصى، بحسب مركز معلومات وادي حلوة (حقوقي غير حكومي).

 

وأشار المركز إلى أن "الشرطة قامت بدفع المصلين عند باب الأسباط بمدينة القدس لمنعهم من الصلاة أمامه".

 

وأشار إلى أن "ساحات المسجد الأقصى فارغة رغم أن هذا اليوم من كل عام يتدفق الآلاف من المصلين لإحياء ليلة القدر".

 

وكانت سلطات الاحتلال أغلقت المسجد الأقصى كاملاً أمام المصلين، في 22 مارس الماضي بدعوى الحد من تفشي فيروس كورونا، وسمحت فقط للحراس وموظفي الأوقاف بالدخول.

 

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إعادة فتح المعابد اعتباراً من الأربعاء وفق ضوابط معينة، بعد إغلاقها أواخر مارس الماضي، على خلفية تفشي فيروس كورونا.

 

وفي تغريدة على تويتر قال نتنياهو: "بعد مشاورات مع وزير الصحة (يولي) ادلشتاين، ووزير الداخلية (أرييه) درعي ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات، قررت السماح بفتح المعابد بدءاً من الأربعاء".

 

 بيد أن رئيس حكومة الاحتلال لم يتطرق في تغريدته إلى إعادة فتح المساجد والكنائس أسوة بالمعابد في إسرائيل.

 

لكن قناة "كان" الرسمية قالت إنه تقرر أيضاً فتح المساجد والكنائس بدءا من الأربعاء، باستثناء المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، والذي سيتنم فتحه الأسبوع المقبل أي بعد عيد الفطر.

 

والشهر الماضي حذّر الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، من استفراد إسرائيل بالقدس والمقدسيين، مستغلةً أزمة كورونا.

 

وقال صبري وقتها إن مدينة القدس بحاجة إلى وقفة إيمانية حقيقية وموضوعية لأن شأنها شأن مكة والمدينة المنورة، والمسجد الأقصى شأنه شأن المسجد الحرام والنبوي الشريف، وعليه فإن المسؤولة شاملة

.

ودعا إلى ضرورة أن تكون قضية القدس شاملة واستراتيجية في العالم الإسلامي والمسيحي، من خلال دعم صمود المقدسيين من خلال الزكاة ومشاريع خيرية في شهر رمضان.

 

وأشار أن العاملين في المسجد الأقصى، لا زالوا على رأس عملهم و يداومون يوميا وبالتالي فإن الأقصى عامر بكوادره.

 

ولفت صبري أن "أهل القدس لن يمكّنوا من المسجد الأقصى، ولا من تحقيق أهدافه التوسعية".

 

ومنذ بداية أزمة كورونا في مارس الماضي تعمدت إسرائيل التوسع في انتهاكاتها المستمرة بحق القدس، من خلال تنفيذ عدد من عمليات الاعتقال والاقتحامات.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خبير لـ «المونيتور»: «التحالف الخماسي» يسجل الهدف الأول في مرمى تركيا