أخبار عاجلة

الأمم المتحدة: المسلمون يتعرضون لاعتداءات بسبب كورونا

الأمم المتحدة: المسلمون يتعرضون لاعتداءات بسبب كورونا
الأمم المتحدة: المسلمون يتعرضون لاعتداءات بسبب كورونا

[real_title] حذّر أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الجمعة، من تعرض المسلمين لاعتداءات على خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، مطالبًا بضرورة مناهضة الكراهية ومعاملة جميع الناس بكرامة.

جاء ذلك في نداء عالمي مسجل أطلقه الأمين العام من أجل التصدي لخطاب الكراهية المتعلق بفيروس كورونا (كوفيد-19) ومكافحته.

وقال غوتيريش في ندائه المسجل "لا يعبأ فيروس (كوفيد-19) بمن نحن، ولا بأين نعيش، ولا بما نؤمن.. ومع ذلك، فما فتئت الجائحة تطلق العنان لطوفان من مشاعر الحقد وكراهية الأجانب وإلقاء اللوم على الغير وبث الرعب في الناس".

وأضاف "تفاقمت مشاعر معاداة الأجانب على الإنترنت وفي الشوارع، وفَشَت نظريات المؤامرة ، وتعرض المسلمون لاعتداءات ذات صلة بالجائحة، وقد شُنِّع على المهاجرين واللاجئين فاتهموا بكونهم منبعَ الفيروس".
وتابع غوتيريش قائلا "وراجت أفكار شنيعة توحي بأن كبار السن، الذين هم من أشد الناس تأثرا بالمرض، هم أيضا أوَّلُ من يمكن الاستغناء عنهم".

وفي الشهرين الأخيرين تعرض أبناء الطوائف الإسلامية لسلسة من الاعتداءات من أبناء الطوائف الاخري بزعم مسؤلية المسلمين عن انتشار الفيروس ونقل العدوي في المجتمعات التي يعيشون بها.

وطالب الأمين العام في ندائه "جميع الناس في كل مكان أن يناهضوا الكراهية وأن يعاملوا بعضهم بعضا بكرامة وأن ينتهزوا كل فرصة لنشر قيم التعاطف فيما بينهم".

وناشد وسائل الإعلام، ولا سيما شركات وسائل التواصل الاجتماعي، أن تبذل المزيد من أجل التحذير من المواد المحرضة على العنصرية أو كراهية النساء وغيرها من المواد الضارة التي تُنشر على منابرها وسحبها منها، بما يتماشى مع أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان.

تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، حاجز الـ270 ألف حالة حول العالم، فيما بلغت الإصابات نحو 4 ملايين إصابة.

 

جاء ذلك بحسب آخر معطيات نشرها على موقعه الإلكتروني، فجر الجمعة، موقع "وورلد ميتر" المتخصص في رصد ضحايا الوباء القاتل في كافة أنحاء العالم.

 

وبحسب المصدر بلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس 270 ألفًا و403 حالات، فيما تم تسجيل 3 ملايين و912 ألفًا و588 إصابة.

 

هذا وبلغ عدد المتعافين من المرض مليونًا و340 ألفًا، و602 متعافٍ، فيما لا يزال مليونان و299 ألفًا و639 شخصًا يخضعون للعلاج.

 

واحتلت الولايات المتحدة ترتيب دول العالم من حيث عدد الوفيات، بـ76 ألفًا و693 حالة، تلتها بريطانيا بـ30 ألفًا و615، ثم بـ29 ألفًا و958، وإسبانيا بـ26 ألفًا و70، وفرنسا بـ25 ألفًا و987، والبرازيل بـ9 آلاف و415، وبلجيكا بـ8 آلاف و415.

 

بعد ذلك تأتي ألمانيا بـ7 آلاف و392، وإيران بـ6 آلاف و486، وهولندا بـ5 آلاف و288، والصين بـ4 آلاف و633 وفاة.

 

وتأتي بعد ذلك في الترتيب كندا بـ4 آلاف و404 وفيات، وتركيا بـ3 آلاف و641، والسويد بـ3040، والمكسيك بـ2704، وسويسرا بأ1810، والهند بـ1889، والأكوادور بـ1654.

 

ثم تأتي بيرو بـ1627، وروسيا بـ1625، وأيرلندا بـ1403، والبرتغال بـ1105.

 

تجدر الإشارة إلى أن الفيروس كان قد تفشى بالبداية في منطقة "ووهان" وسط الصين، خلال شهر ديسمبر الماضي، ثم سرعان ما انتشر في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم.

 

وظهر فيروس كورونا للمرة الأولى في ديسمبر 2019، بمدينة ووهان عاصمة مقاطعة خوبي الصينية، وسرعان ما انتشر إلى سائر أنحاء العالم.

 

وتتخذ الدول المتضررة من الفيروس التاجي المزيد من التدابير للحد من انتشار المرض وحث الناس على البقاء في منازلهم ليكونوا آمنين وكذلك تخفيف الضغط على أنظمة الرعاية الصحية وسط الأزمة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خبير لـ «المونيتور»: «التحالف الخماسي» يسجل الهدف الأول في مرمى تركيا