أخبار عاجلة

#المصري اليوم -#اخبار العالم - تصاعد الحرب الكلامية بين ترامب والصين حول كورونا موجز نيوز

#المصري اليوم -#اخبار العالم - تصاعد الحرب الكلامية بين ترامب والصين حول كورونا موجز نيوز
#المصري اليوم -#اخبار العالم - تصاعد الحرب الكلامية بين ترامب والصين حول كورونا موجز نيوز

تصاعد الحرب الكلامية بين ترامب والصين حول كورونا

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في تصعيد غير مسبوق لحرب التصريحات والأزمة بين الولايات المتحدة والصين، على خلفية تفشى فيروس كورونا وصف الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، الوباء بأنه «أسوأ هجوم» على الولايات المتحدة، مشيرا بأصابع الاتهام إلى الصين، وقال إن الوباء تفوق في خطورته على قصف اليابان لقاعدة بيرل هاربر في الحرب العالمية الثانية، وكذلك هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية.

كما قال بومبيو، في شأن آخر إن الولايات المتحدة لا تستبعد طرح نوع من البدائل لمنظمة الصحة العالمية، التي اتهمتها واشنطن بالفشل في مكافحة انتشار كورونا.

وأضاف بومبيو وردا على سؤال، لقناة «فوكس بيزنس» الأمريكية حول تأييده تشكيل منظمة جديدة لتتحمل المهام التي تنفذها منظمة الصحة العالمية إن الإدارة الأمريكية «تحاول تقييم الوضع وتحديد أفضل التدابير اللاحقة.. والرئيس ترامب وضع هدفا محددا واضحا أمامنا وهو لا يجوز السماح للمنظمة بالفشل مرة أخرى أو أن تتلقى مئات الملايين من الدولارات إذا لم تكن قادرة على تنفيذ مهامها ووظائفها».

وتبحث الإدارة الأمريكية اتخاذ إجراءات عقابية ضد الصين بسبب أسلوب تعاملها مع بداية تفشى الفيروس، بينما رفضت بكين مساعى واشنطن ودول أخرى لتسييس الوباء، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينج، إن العدو الذي تواجهه الولايات المتحدة هو الفيروس وليس الصين، متهمةً وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو بالكذب في اتهامه لبلادها بأنها السبب في تفشى الفيروس.

وتسعى الأمم المتحدة لجمع 4.7 مليار دولار إضافية لمكافحة كورونا، خاصة في الدول الهشة كاليمن وسوريا والصومال.

وذكر تقرير «لبنك أوف أمريكا» أن 3.3 مليون أمريكى إضافى تقدموا للحصول على إعانات البطالة في أبريل الماضى، في حين اقترب معدل العاطلين عن العمل من 20% في أسوأ نتيجة للوباء وإغلاق المؤسسات، بينما ارتفع الدين العام الأمريكى إلى 25 تريليون دولار، وهو ما يضع ضغوطا غير مسبوقة على إدارة ترامب لإعادة فتح الاقتصاد حتى مع استمرار تفشى الوباء بقوة في البلاد، فيما قال بنك إنجلترا المركزى إن بريطانيا قد تشهد أكبر تراجع اقتصادى منذ 300 عام، محذرا من أن الاقتصاد البريطانى على مسار الانكماش بنسبة 25 % في الربع الثانى، وأن البطالة ستقفز إلى 9% من قوة العمل.

وسجلت روسيا، أمس، أكبر عدد إصابات بلغ 11231 إصابة، وبلغ إجمالى الحالات 177160، بينها حوالى 7 آلاف في موسكو، كما سجلت البلاد 88 حالة وفاة جديدة، وبلغ إجمالى الوفيات 1625، وقال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أمس الأول، إنه يدعم مقترحات رئيس بلدية موسكو سيرجى سوبيانين لتخفيف القيود تدريجيا.

وعلى غرار العديد من الدول الأوروبية، تدرس فرنسا خلال ساعات خطتها لإعادة فتح الاقتصاد تدريجيا وتخفيف إجراءات العزل مع الالتزام بقيود التباعد الاجتماعى وارتداء الكمامات.

الوضع في مصر

اصابات

7,981

تعافي

1,887

وفيات

482

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خبير لـ «المونيتور»: «التحالف الخماسي» يسجل الهدف الأول في مرمى تركيا