أخبار عاجلة

فيديو| كيف مات أخطر رجل في العالم؟.. قاتل أسامة بن لادن يجيب

فيديو| كيف مات أخطر رجل في العالم؟.. قاتل أسامة بن لادن يجيب
فيديو| كيف مات أخطر رجل في العالم؟.. قاتل أسامة بن لادن يجيب

[real_title] فى فجر يوم الثاني من مايو عام 2011، قتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة أخطر رجل فى العالم، في عملية عسكرية استغرقت 40 دقيقة، أشرفت عليها الـ" سي آي أي "، ونفذها الجيش الأمريكي فى بلدة أبوت آباد الواقعة على بعد 120 كم عن العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

 

ولد أسامة بن لادن، 10 مارس 1957، وينحدر من عائلة ذات أصول يمنية، ووالدها هو الملياردير محمد بن عوض بن لادن، ودرس في جامعة الملك عبد العزيز في جدة وحصل على بكالوريوس في الاقتصاد أسس تنظيم القاعدة في أفغانستان سنة 1988، وسحبت منه الجنسية السعودية 1994.

 

 بعد انسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان والغزو العراقي للكويت، غادر خرج ابن لادن عام 1991م من السعودية واتجه إلى السودان الذى تحول إلى مركز جديد للعمليات العسكرية، ونتيجة للضغوط الدولية التى مورست على الرئيس عمر البشير غادر أسامة السودان عام 1996 واتجه إلى أفغانستان، وهناك ركز تنظيم القاعدة حربه على الولايات المتحدة الأمريكية، وتبنت القاعدة هجمات 11 سبتمبر 2001 وتفجيرات لندن 7 يوليو 2005 وتفجيرات مدريد 2004.

 

وعلى خلفية هذه الهجمات شنت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها حربا على تنظيم القاعدة، وسقط بن لادن قتيلا بعد 10 سنوات من أحداث سبتمبر .

 

وتحت عنوان "الرجل الذى قتل بن لادن"، أزاحة شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، الستار عن تفاصيل عملية مقتل مؤسس تنظيم القاعدة على يد القوات الأمريكية في 2 مايو 2011.

 

وكشف الجندي روب أونيل، الذي نفذ بسلاحه عملية قتل أسامة بن لادن، تفاصيل مثيرة عن  عملية القتل التى تابعها الرئيس السابق باراك أوباما وإدارته لحظة بلحظة، واللحظات الأخيرة لزعيم القاعدة.

 

تلقى الجندي الأمريكي تدريبات مكثفة لأسابيع قبل تنفيذ العملية، التى لم يكن يتوقع العودة منها، موضحا أن الأمر يستحق المخاطرة "إذا أتيحت لنا الفرصة لإخراج الرجل المسؤول عن هجمات 11 سبتمبر، هذا ما فكرنا به وقتها".

 

ووفقا للفيلم الوثائق هبط فريق "سي 6" داخل مجمع بن لادن المسور، وهاجم المنزل وانتقل في النهاية إلى غرفة نوم زعيم القاعدة، لينفذ العملية التي جاءوا من أجلها، وقال أونيل: "أبواب الطائرة فتحت، إنها ليست صحراء أو تدريب جديد، هناك أضواء المدينة، نحن نخاطر وربما نموت إثر هذه المخاطرة لكنها تستحق".

 

وتابع: "تخطينا الأسوار وهاجمنا البيت، وبدأت بالصعود لطابق آخر مع زميل لي في المهمة، لكننا لم نرَ أسامة بن لادن بعد، فكرت للحظات إنه إذا كان في بيته فمن المؤكد أنه في غرفة نومه، وكان هناك ستار، بإزاحته وجدنا مجموعة من السيدات هن بنات بن لادن وإحدى زوجاته، توقعنا ارتداءهن أحزمة ناسفة إلا أن أحد عناصر الفريق أبعدهن مخاطرًا بحياته".

 

وأضاف: "أمسكنا بهن بعد شيء من المعاندة، دفعناهن نزولاً ونحن نحجزهن ومفترضين أن أحزمتهن ستنفجر بنا جميعًا.. تابع زميلي تفتيش البيت وتقدم نحو غرفة بن لادن، وهو يتوقع أن يتلقى رصاصة منه في أي وقت".

 

 

وأردف: "أخيرًا عثرت على بن لادن أكثر الإرهابيين المطلوبين في واشنطن، ذعرت لأنه لم يكن مسلحًا، كما اعتقدت منذ بداية العملية"، وذكر أنه وجد زعيم القاعد وهو يضع يديه على كتفي إحدى زوجاته، ووضع يده عليه ودفعه إلى الردهة، فاستدار بن لادن قليلاً واقفًا على قدميه، وفي هذه اللحظة رأيت وجهه الذي شاهد صوره آلاف المرات، إنه بن لادن".

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق واشنطن بوست: رغم هزائم حليفها.. روسيا تصر على توسيع نفوذها في ليبيا
التالى خبير لـ «المونيتور»: «التحالف الخماسي» يسجل الهدف الأول في مرمى تركيا