الجنائية الدولية تعلن حكمها النهائي بحق «سفّاحي البوسنة» الكروات

الجنائية الدولية تعلن حكمها النهائي بحق «سفّاحي البوسنة» الكروات
الجنائية الدولية تعلن حكمها النهائي بحق «سفّاحي البوسنة» الكروات

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة، اليوم الأربعاء، حكمها النهائي بحق 6 من قادة عسكريين وسياسيين من كروات البوسنة، خلال جلسات الاستئناف.

وخلال جلسة اليوم، حكمت المحكمة الجنائية الدولية، على رئيس الوزراء السابق لما يسمى بجمهورية كروات البوسنة والهرسك، الرئيس السابق لمجلس الدفاع الكرواتي في البوسنة والهرسك "جادرانكو برليتش"، بالسجن 25 عامًا.

وقضت المحكمة المذكورة بالسجن 20 عامًا بحق وزير الدفاع السابق لكروات البوسنة والهرسك "برونو ستويتش"، وبالسجن 20 عامًا ضد الجنرال السابق في قوات كروات البوسنة "سلوبودان برالياك"، و20 عاما بحق نائبه "ميليفوي بيتكوفيتش".

كما حكمت بالسجن 16 عامًا على قائدة وحدة الشرطة في مجلس الدفاع الكرواتي " فالنتين كوريك"، و10 أعوام بحق المسؤول عن تبادل الأسرى "بيريسلاف بوسيتش".

وأدانت المحكمة المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وانتهاك القوانين وأعراف الحرب، بالإضافة إلى خرق اتفاقيات جنيف، خلال حرب البوسنة (ما بين مارس 1992 ونوفمبر 1995).

وفي 2013، أدانت المحكمة المذكورة، المسؤولين العسكريين والسياسيين الكروات السابقين، الذين تجري محاكمتهم، بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق مسلمي البوسنة (البشناق)، وانتهاك قوانين الحرب واتفاقيات جنيف.

وأصدرت المحكمة المذكورة في 2013، العقوبات نفسها بحق الأسماء الثلاثة سابقة الذكر.

وأعلنت وسائل إعلام كرواتية، اليوم، عن وفاة الجنرال الكرواتي السابق "برالياك"، جراء تناوله جرعة من السم القاتل خلال جلسة استئناف حكمه من قبل محكمة الجنايات الدولية ليوغسلافيا السابقة في مدينة لاهاي الهولندية.

وذكرت وكالة الأنباء الكرواتية الرسمية "هينا"، في خبر أوردته استنادًا إلى أحد أقرباء الجنرال السابق، أن برالياك، توفي في المستشفى الذي نُقل إليه متأثرًا بالسم.

وفي وقت سابق اليوم، صادقت محكمة الجنايات الدولية ليوغوسلافيا السابقة على قرار سجن "برالياك" لمدة 20 عامًا، ليقوم بعدها الأخير بالصراخ بصوت مرتفع قائلًا "سلوبودان برالياك ليس مجرم حرب"، وسرعان ما شرب بعدها مادة سائلة مجهولة.

وقطعت المحكمة جلستها إثر تصريح محامي برالياك، أن مولكله تناول سمًا قاتلا.

وبدأت حرب البوسنة في 1992، وشهدت ارتكاب القوات الصربية العديد من المجازر بحق مسلمين، كما تسببت في إبادة أكثر من 300 ألف شخص، وفق الأمم المتحدة.

وانتهت الحرب في 1995، بتوقيع اتفاقية "دايتون" للسلام التي وقعها قادة صربيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك، لتنهي 3 سنواتٍ من الحرب الأهلية في يوغسلافيا السابقة.

ودخلت القوات الصربية بقيادة "راتكو ملاديتش"، مدينة سربرنيتشا، في 11 يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت خلال عدة أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عامًا. -                                                         

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التوتر يحتدم بين تركيا والإمارات.. إلى أين يصل التصعيد؟