أخبار عاجلة

الثلاثاء 05 يوليو 2016 06:16 مساءً صور..للمرة الأولى..إفطار رمضاني يجمع القبارصة الأتراك باليونانيين بحضور عمدة نيقوسيا

الثلاثاء 05 يوليو 2016 06:16 مساءً صور..للمرة الأولى..إفطار رمضاني يجمع القبارصة الأتراك باليونانيين بحضور عمدة نيقوسيا
الثلاثاء 05 يوليو 2016 06:16 مساءً صور..للمرة الأولى..إفطار رمضاني يجمع القبارصة الأتراك باليونانيين بحضور عمدة نيقوسيا

 

جانب من الحفل

قال عمدة العاصمة القبرصية نيقوسيا ، كونستاندينوس يوركادجيس ، إن التواصل الحضاري والثقافي والمجتمعي مع الجالية المسلمة في بلاده وطائفة القبارصة الأتراك يساهم في خلق روح من التسامح بين القبارصة أبناء البلد الواحد، مشيرًا إلى أنه من الواجب القيام بفاعليات تُغلِق المجال أمام المتطرفين والإرهابيين الذين يشوهون صورة الدين.

وأعرب أثناء مشاركته في الإفطار الرمضاني الذي نظمه المركز الثقافي القبرصي العربي في نيقوسيا تحت عنوان “قوتنا في تعايشنا” ، عن دعمه للمركز الثقافي القبرصي – العربي الذي بادر بتنظيم الإفطار الجماعي، الذي يجمع لأول مرة في قبرص ممثلين عن الطائقة القبرصية اليونانية بالطائفة القبرصية التركية في إفطار رمضاني في مسجد العمرية الكبير، بجانب الجاليات المسلمة والعربية الأخرى في قبرص ، مؤكدًا أن مثل هذه الفاعليات تخلق مجالا من التسامح والتعامل الانساني بين القبارصة بشكل خاص والمسلمين والمسيحيين بشكل عام في كل دول العالم .

من جانبه أكد مفتي قبرص الدكتور طالب أطالاي على أن الدين الإسلامي هو دين السلام والتسامح والرحمة ، ليس فقط بين المسلمين بعضهم البعض ولكن أيضا بين المسلمين وغير المسلمين ، مؤكداً أن من يقرأ القرآن ويتدبره يدرك عظمة هذا الدين الحنيف البرئ من سفك الدماء وقتل الإطفال وتشريد الأسرة وما تشهده المنطقة الإقليمة والعالم من تطرف وإرهاب .

في نفس السياق، قال الدكتور طارق رضوان، عضو مجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ومستشار المركز الثقافي القبرصي – العربي، إن حضور ومشاركة عمدة نيقوسيا في الإفطار الرمضاني يخدم ويصب في جوهره احترام الآخر ومعرفته معرفة تحقق التعايش السلمي والتقارب الإنساني الذي تفتقده كثير من المجتمعات في العصر الحالي.

فيما أكدت مها سالم ، الأمين العام للمركز، أن الإفطار الرمضاني وما حققه من تقارب بين الطائفتين، القبرصية اليونانية والقبرصية التركية، مع الجاليات المسلمة والعربية لأول مرة في قبرص هو في الأساس أحد أهداف المركز التي أسس وأنشأ من أجلها. كما أن فاعليات المركز لا تقتصر فقط على النشاط الإجتماعي وانما تمتد لتشمل النشاط الثقافي والتعليمي والتدريسي في قبرص ، كما يعمل على القيام بدور الجسر الثقافي وقناة التواصل بين قبرص والعالم العربي، في كافة المجالات وبالأخص المجال الاكاديمي والتبادل الثقافي.

حضر الإفطار الرمضاني عمدة نيقوسيا ، ومفتي قبرص ، والأب جوزيف ممثلا عن الكنيسة القبرصية، ومنسقة حوار وتقارب الأديان تحت رعاية السفارة السويدية بقبرص صالبي اسكيدجان، ومئات من القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك، الذين شاركوا بالإفطار مع الجاليات المسلمة والعربية في نيقوسيا.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر وكالة أونا وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خبير لـ «المونيتور»: «التحالف الخماسي» يسجل الهدف الأول في مرمى تركيا