#المصري اليوم -#اخبار العالم - «ألوية العمالقة» تحرر مديرية «حريب» فى مأرب من قبضة الحوثيين موجز نيوز

«ألوية العمالقة» تحرر مديرية «حريب» فى مأرب من قبضة الحوثيين

أعلنت قوات موالية للحكومة اليمنية الشرعية، أمس، استعادة السيطرة على مديرية حريب فى محافظة مأرب الغنية بالنفط من قبضة المتمردين الحوثيين الذين يشنون حملة شرسة، منذ أشهر، للسيطرة على مركز المنطقة الاستراتيجية، آخر معاقل السلطة الحكومية المعترف بها فى شمال اليمن، فى حين أفاد تحالف دعم الشرعية فى اليمن، مساء أمس الأول، بإطلاق عملية عسكرية ضد أهداف مشروعة فى صنعاء، وأوضح التحالف أن العملية استجابة للتهديد والضرورة العسكرية لحماية المدنيين من الهجمات العدائية، وذلك بعد تجدد الهجوم الصاروخى الحوثى على مواقع مدنية فى كل من الإمارات والسعودية.

وقالت قوات «ألوية العمالقة» المدعومة من الإمارات، العضو فى التحالف العسكرى بقيادة السعودية: «تم تحرير مركز مديرية حريب المتداخلة مع مديرية عين»، فى محافظة شبوة، وأضافت أن استعادة السيطرة على المديرية يسمح بـ«تأمين مديرية عين بشكل خاص ومحافظة شبوة بشكل عام»، موجّهة الشكر للتحالف العربى «على إسنادهم لعملياتنا فى شبوة والتى تكللت بالنجاح الكامل».

وفى 10 يناير الجارى، أعلنت «ألوية العمالقة» استعادة السيطرة على محافظة شبوة الغنية بالنفط، فى ضربة عسكرية للحوثيين الساعين للسيطرة على مأرب، مركز المحافظة. وتأسّست «ألوية العمالقة» عام 2015 فى منطقة الساحل الغربى، وتضم 15 ألف مقاتل على الأقل. وقد دفعت خسارة الحوثيين لشبوة المتمردين لمهاجمة الإمارات بصواريخ باليستية مرتين خلال الأيام الماضية.

ويدور النزاع فى اليمن بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ويساندها منذ عام 2015 التحالف العسكرى بقيادة السعودية، فى مواجهة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على مناطق واسعة فى شمال البلاد وغربها، وعلى العاصمة صنعاء منذ 2014.

وبعد استهداف الإمارات، كثّف التحالف العربى لدعم الشرعية فى اليمن غاراته، على المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى من المسلحين الحوثيين، وأعلنت الإمارات، أمس الأول، اعتراض صاروخين باليستيين فى أجوائها قالت إن المتمردين الحوثيين أطلقوهما باتجاه أراضيها.

وكانت السعودية أعلنت إصابة شخصين إثر سقوط صاروخ باليستى أطلقه المتمردون على جازان فى جنوب المملكة. وفى وقت لاحق، قال التحالف إنّ الدفاعات السعودية دمّرت «صاروخا باليستيا أُطلق باتجاه ظهران» فى جنوب المملكة.

وفى تطور آخر، بدأت شبكة الإنترنت فى العودة فى اليمن، أمس، بعد انقطاعها منذ 4 أيام عقب غارة جوية للتحالف على مدينة الحديدة غرب البلاد. وأكد التحالف أنه استهدف مدينة الحديدة الساحلية التى يسيطر عليها الحوثيون وتمر عبرها معظم الأسلحة الإيرانية والمساعدات الدولية.

من جانبه، دعا سفير الإمارات فى واشنطن، يوسف العتيبة، الولايات المتحدة لإعادة تصنيف ميليشيا الحوثيين «منظمة إرهابية أجنبية»، ونقل حساب السفارة الإماراتية فى الولايات المتحدة على «تويتر» عن العتيبة تأكيده أن «تعاوناً وثيقاً بين الإمارات والولايات المتحدة ساعد بالتصدى لهجمات حوثية جديدة على الإمارات».

واعتبر العتيبة أن الخطوة التالية يجب أن تكون وقف تدفق المال والسلاح للحوثيين من الجهات الداعمة لهم، مضيفاً أن «الولايات المتحدة يجب أن تتحرك الآن لوضع الحوثيين مجدداً على قائمة الإرهاب».

وفى غضون ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن الرئيس الأمريكى جو بايدن يراجع إعادة إدراج الحوثيين على قائمة الإرهاب، وأكد نيد برايس، خلال مؤتمر صحفى، أن هجمات المتمردين الحوثيين على الإمارات والسعودية تصعيد خطير، وأشار إلى أن بلاده تعلم حجم الدعم الذى تقدمه إيران للحوثيين.

وقال متحدث عن وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» إن صواريخ الحوثى كانت موجهة للقاعدة الأمريكية فى الإمارات، مؤكدا أن منظومة الدفاع الأمريكية تفاعلت مع صواريخ الحوثى بشكل فعّال، وأشار إلى أنه لا حاجة لإضافة مزيد من المنظومات المضادة للصواريخ فى الإمارات، ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية عن مسؤول أمريكى لم تذكر اسمه قوله إن الجيشين الأمريكى والإماراتى أطلقا صواريخ اعتراضية خلال الهجوم الذى شنه الحوثيون، أمس الأول، مما منع صاروخى الحوثيين من ضرب الإمارات.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - الخارجية الروسية: العديد من أعضاء إدارة بايدن ينوون الاستقالة من مناصبهم موجز نيوز