#المصري اليوم -#اخبار العالم - كيف جاءت ردود الأفعال على تشكيل مجلس سيادي جديد بالسودان ؟ (تقرير) موجز نيوز

كيف جاءت ردود الأفعال على تشكيل مجلس سيادي جديد بالسودان ؟ (تقرير)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فصل جديد من المرحلة الانتقالية السودانية دشنه تشكيل مجلس سيادي جديد، في قرار اختلفت عليه الآراء بين المؤيد والمعارض.

وأصدر أمس، القائد العام للقوات المسلحة السودانية الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، مرسوم دستوري يقضي بتشكيل مجلس سيادي أنتقالي جديد، برئاسته وتعيين محمد حمدان دقلو نائبا له.

ويتكون المجلس من 14 شخصية ممثلين للعرقيات المختلفة في السودان، فيما أوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) أسماء أعضاء المجلس السيادي الذين اقتصروا على 13 شخصًا فقط، أشارت الوكالة السودانية الرسمية إلى أن تعيين ممثل شرق السودان تم ارجائه إلى حين استكمال المشاورات بشأنه.

وجاء هذا القرار ليمثل نقطة تحول في المرحلة الانتقالية التي تشهدها السودان منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير عام 2019.

ونقل التليفزيون السوداني أن البرهان وحميدتي أديا اليمين الدستورية أمام رئيس القضاء عبدالعزيز فتح الرحمن عابدين.

إلا أن أغلب ردود الأفعال الدولية جاءت رافضة للخطوة ومطالبة بعودة الحكومة المدنية برئاسة عبدالله حمدوك، واصفين الخطوة أنها «تزيد من صعوبة العودة إلى النظام الدستوري».

حميدتي يؤدي اليمين الدستوري

وأعربت دول الترويكا (الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج) والاتحاد الأوروبي وسويسرا في بيان اليوم الجمعة عن القلق البالغ بشأن تقارير عن إعلان مجلس سيادي في السودان.

وقالت «ندعو إلى عودة رئيس الوزراء حمدوك والحكومة الانتقالية المدنية للسلطة»، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

من جانبها أعربت الأمم المتحدة عن قلقها بشأن تعيين مجلس سيادة جديد في السودان وقالت إن ذلك «يزيد من صعوبة العودة إلى النظام الدستوري».

وأعرب الممثل الخاص للأمين العام للمنظمة الدولية فولكر بيرتس، عن القلق بشأن تشكيل المجلس، وقال إن تشكيل رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبدالفتاح البرهان، مجلس سيادة جديد يزيد من صعوبة العودة إلى النظام الدستوري.

داخليا؛ أعلن المجلس المركزي القيادي التابع لقوى الحرية والتغيير السودانية، رفضه للإجراءات التي أعلن عنها قائد الجيش عبدالفتاح البرهان، والمتمثلة في تشكيل مجلس سيادة جديد في البلاد.

وقال المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير تعليقا على إعلان قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان تشكيل مجلس سيادة جديد في البلاد، إن هذه الخطوة «تؤكد بجلاء عدم اكتراثه لنبض الشارع وقواه الحية، واستمراره في الاجراءات الأحادية بذات نهج النظام البائد».

وأضاف، في بيان، أن «قرارات اليوم أثبتت بصورة واضحة كذب ادعاءات المجلس العسكري الموسومة بالاصلاح».

وأكد المجلس المركزي القيادي عزمه المضي قدما في «مقاومة هذا النظام الانقلابي حتى إسقاطه، وسنمضي في هذا الطريق موحدين خلف راية ثورتنا المجيدة حتى النصر»، بحد وصفهم.

الفريق أول عبد الفتاح البرهان القائد العام للجيش السوداني - صورة أرشيفية

وتشكل مجلس السيادة السابق في أغسطس عام 2019، بالتوافق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، وتكون من 11 شخصًا، خمسة عسكريين يختارهم المجلس الانتقالي العسكري وخمسة مدنيين يختارهم تحالف قوى التغيير بالإضافة إلى مدني يتفق الجانبان على اختياره.

وبعد توقيع حكومة الفترة الانتقالية وفصائل «الجبهة الثورية» لاتفاقية السلام بجوبا في أكتوبر 2020، انضم إلى مجلس السيادة السوداني ثلاث أعضاء جدد في مارس 2021 وفقا لترتيبات تنفيذ اتفاقية السلام بجوبا.

وأعلن البرهان في 25 أكتوبر حالة الطوارئ في البلاد وحل مجلس السيادة الذي كان يترأسه، والحكومة برئاسة، عبدالله حمدوك.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - «الجنس مقابل الدرجات».. فضيحة أخلاقية جديدة بطلها أستاذ جامعي تهز المغرب موجز نيوز