#المصري اليوم -#اخبار العالم - مجلس رقابة فيسبوك: الشركة لم تكن «صريحة» فيما يتعلق بتعاملها مع حسابات المشاهير موجز نيوز

مجلس رقابة فيسبوك: الشركة لم تكن «صريحة» فيما يتعلق بتعاملها مع حسابات المشاهير

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أتهم مجلس الرقابة المستقل في شركة فيسبوك بشركة بأنها لم تكن «صريحة تماما» فيما يتعلق بطريقة تعامله مع حسابات معينة لمستخدمين بارزين، مطالباً الشركة بأن تتوخى المزيد من الشفافية.

وقال مجلس الرقابة في تقرير يوم الخميس إن الشبكة الاجتماعية «لم تكن صريحة بشكل كامل» حول كيفية السماح لملايين المستخدمين البارزين بالإفلات من قواعد تعديل المحتوى التي تطبقها على أي شخص آخر، وهي ممارسة معروفة داخل الشركة باسم «التحقق المتبادل» .

وأضاف: «في بعض المناسبات، فشل فيسبوك في تقديم المعلومات ذات الصلة إلى مجلس الإدارة، بينما في حالات أخرى، كانت المعلومات التي قدمها غير كاملة».

يستخدم برنامج «الفحص الشامل لمراجعة قرارات المحتوى المتعلقة بالمستخدمين البارزين، مثل السياسيين والمشاهير والصحفيين. انتشر البرنامج ليشمل 5.8 مليون مستخدم في عام 2020، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

ويعد مجلس الرقابة على الفيسبوك هو كيان مكون من خبراء في مجالات مثل حرية التعبير وحقوق الإنسان. يتم تعيينهم من قبل الشركة ولكنهم يعملون بشكل مستقل. غالبًا ما يوصف مجلس الرقابة بأنه نوع من المحكمة العليا لفيسبوك لأنه يسمح للمستخدمين بالطعن في قرارات المحتوى على المنصات المملوكة لفيسبوك.

تأتي هذه التعليقات في أعقاب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الشهر الماضي، جاء فيه أن ملايين الحسابات التي تخص المشاهير والساسة وغيرهم من المستخدمين البارزين تم استثناؤها من بعض عمليات الفحص والتحقق الداخلية.

وقال المجلس إن فيسبوك لم تتعامل بشفافية في إطار نظام «الفحص الشامل»، وهو برنامج داخلي تقول شبكة التواصل الاجتماعي إنه يُستخدم للتأكد من إجراءات الإنفاذ ضد مستخدمين معينين.

وأضاف المجلس في تغريدة على تويتر «يجب على فيسبوك الالتزام بمزيد من الشفافية ومعاملة المستخدمين بإنصاف».

وفيما يتعلق بقراره في مايو تأييد تعليق حساب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إلى أجل غير مسمى بعد أحداث الشغب في السادس من يناير، قال المجلس إن فيسبوك، عندما أحالت القضية إليه، لم تشر إلى نظام الفحص الشامل حتى طُلب منها ذلك.

أضاف المجلس «بالنظر إلى أن الإحالة اشتملت على سؤال محدد حول سياسة الإنفاذ على مستوى الحسابات الخاصة بالزعماء السياسيين، الذين يعتقد المجلس أن الكثيرين منهم مشمولون بالمراجعة الشاملة، يُعد هذا الإغفال أمرا غير مقبول».

وفي شكل رأي استشاري حول السياسة، طلبت فيسبوك من المجلس مراجعة نظام الفحص الشامل وتقديم توصيات حول سبل تغييره.

وأنشأت فيسبوك المجلس بشكل أساسي لمعالجة الانتقادات إزاء طريقة تعاملها مع المحتوى الإشكالي، وهو مسؤول عن إصدار الأحكام المستقلة حول عدد من القرارات الشائكة المتصلة بتخفيف المحتوى.

وسينشر المجلس اعتبارا من الآن، تقارير شفافية ربع سنوية وسنوية لكشف تقييماته حول ما إذا كان يتم الالتزام بتوصياته أم لا.

في أول تقرير ربع سنوي له، قال المجلس إن أكثر من نصف مليون مستخدم على فيسبوك وإنستجرام قدموا التماسات بين أكتوبر 2020 ونهاية يونيو 2021، يتعلق أكثر من ثلثها بمحتوى يتصل بقواعد فيسبوك حول خطاب الكراهية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - وزير الصحة التونسي: 50% من المواطنين تلقوا لقاحات كورونا موجز نيوز