#المصري اليوم -#اخبار العالم - المحكمة العسكرية تطلب الاستماع إلى «جعجع» في أحداث بيروت موجز نيوز

المحكمة العسكرية تطلب الاستماع إلى «جعجع» في أحداث بيروت

اشترك لتصلك أهم الأخبار

طالبت المحكمة العسكرية في بيروت الاستماع إلى إفادة رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع على خلفية أحداث الطيونة الدامية التي شدهتها العاصمة اللبنانية الأسبوع الماضي.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن المحكمة العسكرية اللبنانية طلبت في مذكرة قضائية بالاستماع إلى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في ملف اشتباكات الطيونة في بيروت.

وشهدت العاصمة اللبنانية الأسبوع الماضي، توترا غير مسبوق على وقع تنفيذ أنصار حزب الله وحركة أمل، احتجاجات أمام قصر العدل ومنطقة الطيونة ضد المحقق العدلي طارق بيطار.

وتجمع صباح اليوم أنصار حزب الله وحركة أمل في منطقة الطيونة تمهيداً للاعتصام بمحيط قصر العدل في بيروت.

وقام عدد من المؤيدين للمظاهرات بالنزول إلى الشارع بالسلاح ردًا على إطلاق النيران الكثيف من قِبَل مجهولين، وذلك وسط تحذيرات من اتساع دائرة العنف المسلح، وفي الاحتجاجات، تبادل المحتجين والجيش اللبناني إطلاق النار في منطقة الطيونة وشهدت الاحتجاجات استخدمت قذائف الـ «آر بي جي»، في مشاهد أشبه بحرب الشوارع مما أعاد للاذهان ذكريات الحرب الأهلية اللبنانية.

ونتج عن أعمال العنف، سقوط 6 قتلى ووعدد الجرحى 32 شخصًا من بينهم اثنان في حالة حرجة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة العامة اللبنانية.

ومهدت الاحتجاجات الطريق للمزايدات السياسية، فمن جانبه اعتبر رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن «السبب الرئيسي لأحداث الطيونة هو السلاح المتفلت الذي يهدد المواطنين»، فيما اتهم «حزب الله» و«حركة أمل» مجموعات من «القوات اللبنانية» بـ«ممارسة عمليات القنص المباشر للقتل المتعمد».

فيما دعا حزب الله وحركة أمل، جميع الأنصار والمحازبين إلى «الهدوء وعدم ‏الانجرار إلى الفتنة الخبيثة».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #المصري اليوم -#اخبار العالم - بايدن يتوقع إجراء «محادثة مطولة» مع بوتين موجز نيوز
التالى #المصري اليوم -#اخبار العالم - وزير الدفاع الأمريكي يخير قوات الحرس الوطني بين التطعيم أو فقدان الراتب موجز نيوز