أخبار عاجلة

#اليوم السابع - #حوادث - عاطل يكشف عن مصدر تمويله بالأقراص المخدرة فى إمبابة

#اليوم السابع - #حوادث - عاطل يكشف عن مصدر تمويله بالأقراص المخدرة فى إمبابة
#اليوم السابع - #حوادث - عاطل يكشف عن مصدر تمويله بالأقراص المخدرة فى إمبابة

عاطل يكشف عن مصدر تمويله بالأقراص المخدرة فى إمبابة

اعترف تاجر تم ضبطه، وبحوزته عددا من الأقراص المخدرة بإمبابة، أنه اعتاد ترويج المضبوطات على عملائه، مستخدما دراجة بخارية، واستخدامه هاتف محمول فى تحديد أماكن لقاء زبائنه بمحيط مسكنه، كما كشف المتهم عن مصدر حصوله على الأقراص المخدرة، وذلك من خلال عاطل، وأرشد عن هويته لرجال المباحث، وجارى إعداد الأكمنة للقبض عليه، كما اعترف بتخزين الأقراص المخدرة بمسكنه، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

وردت معلومات لضباط مباحث قسم شرطة إمبابة، تفيد تورط عاطل فى الاتجار بالمواد المخدرة، وبتقنين الإجراءات تمكن رجال المباحث من ضبط المتهم، وبحوزته كمية من الأقراص المخدرة، وهاتف محمول، ومبلغ مالى، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

وألقت مباحث الجيزة القبض على عاطل، لاتهامه بالاتجار بالمواد المخدرة، وحيازته عدد من قطع الحشيش المخدر، قبل ترويجها على عملائه، واعترف المتهم أنه يتخذ من منطقة المنيب مسرحا لترويج بضاعته، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

وتم القبض على المتهم، بعد أن كشفت تحريات ضباط مباحث قسم شرطة الجيزة، تفيد اتجار عاطل، سابق اتهامه فى عدة قضايا، بالاتجار بالمواد المخدرة، واستعداده لترويج كمية من مخدر الحشيش على عملائه.

وتنص المادة 33 من قانون العقوبات أن كل من يقوم بممارسة الاتجار فى المواد المخدرة يعاقب بدأ من السجن المشدد 3 سنوات، إلى السجن المؤبد أو الإعدام فى بعض الحالات، والغرامة المالية التى تصل إلى 100 ألف جنيه مصرى، كما أنها لا تزيد عن 500 ألف جنيه مصرى، وهذا فى حالة إذا تم تصدير أو استيراد أو أى شيء يتعلق بها.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اليوم السابع وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الوفد -الحوادث - اليوم.. نظر طعون المتهمين في "داعش مطروح" موجز نيوز
التالى #اليوم السابع - #حوادث - مواطن يطالب بإسقاط حق مطلقته فى حضانة طفليهما بعدما طردتهما فى عز البرد