أخبار عاجلة

الوفد -الحوادث - عبير تطلب الخلع: زوجي بياخد مني المصروف ويشتري مخدرات موجز نيوز

[real_title] صورة أرشيفية
كتبت- هدى أيمن:

تزوجت في سبيل البحث عن الأمان والاستقرار الذي لطالما فقدت لذتهما في بيت أبيها، فمنذ أن وطأت قدماها هذه الدنيا، وهي تعيش في عذاب وألم، ترعرعت في أسرة مفككة، صوت شجارها لم ينته إلا بعد أن انفصل والداها عن بعضهما، وتركتها أمها ورحلت لتجد نفسها خادمة لزوجة أب لا تعرف الله، ولا تجد للرحمة مكانًا في صدرها، فارتميت في أحضان أول من تقدَّم لخطبتها ليظلها بظله، وصدَّقت المثل القائل بأن ظل رجل ولا ظل حيطة، وقبلت بظروف العريس المادية الصعبة، لتعيش في ظل رجل ظنت أنه سيكون لها العوض عن سنوات الشقاء التي عاشتها، وسيريحها من عناء العمل، ويعوضها عن حالة التفكك الأسري التي عاشتها طيلة حياتها، لم يخطر على بال "عبير" ذات الثلاثين ربيعًا بأنها لم تكن سوى فريسة وقعت في شباك صائدها. 

 

بقلب يدمي حزنًا وعين باكية تحدثت "عبير" عن تفاصيل معاناتها قائلة: "عشت طوال عمري أبحث عن الحب والاستقرار الذي هجر بيت أسرتي منذ سنوات، ولم أجد أمامي

سواه، بهرني بحنيته وشهامته "المزيفة"، وما كان هذا إلا قناع اصطنعه لكي أنخدع فيه، وتبدأ مأساتي من منطلق هذا القناع"، وكأن الراحة أقسمت ألَّا تطرق بابي، وكأن الحزن وعدني بأن يكون حليفي أينما وليت وجهي".

 

ينتفض جسد الزوجة الثلاثينية، وتغمص عينيها محاولة أن تخفي ذرات الدموع التي ملأتها ثم تقول بصوت متهدج: "لم أكن أعلم أنني لم أكن سوى صيدًا ثمينًا له، فالثراء الذي كنت أعيش فيه أزاغ بصره، سقطت في شباكه، وحين تقدم لخطبتي وافقت دون تردد، وجمعت ماخفَّ وزنه وثقل ثمنه، وعشت معه في شقة بمنطقة شعبية ادَّعى أنها ملك له".

 

تمتلئ عين الزوجة الثلاثينية بالدموع، وتكسو ملامح وجهها البرىء علامات الحزن تصمت لبرهة تجمع فيها شتات نفسها المعذبة ثم تستطرد فى رواية حكايتها قائلة: "ولم تمضِ سوى أيام على زواجنا حتى اكتشفت أن زوجي مدمن وسليط

اللسان، فتركته وعدت لأهلي لكنهم طردوني، فرجعت إليه ذليلة بدلًا من بقائي في الشارع، فاستولى على مصوغاتى وأجبرني على النزول للعمل كخادمة فى البيوت للإنفاق على "مزاجه" وبات يأخذ أموالي  بالإكراه كمصروف يومي  مخصص له لشراء .

 

يرتعش صوت الزوجة الثلاثينة من الحسرة والبكاء : "لم يكتفِ زوجي بتعذيبي نفسيًا، بل بات يتعدى عليَّ بالضرب المبرح ليلًا ونهارًا بسبب وبدون سبب، ورغم ذلك تحملت وحاولت أن أصلح منه بشتى الطرق، من أجل ألا يعاني أولادي من الحياة المفككة التي سبق أن عشتها، لكنني اكتشفت أنني ظلمت نفسي عندما قبلت بهذا الوضع، ومن قبلها ظلمت أولادي الثلاث باختياري أبًا كهذا لهم، فلجأت للمحكمة لرفع دعوى خلع أصحح بها خطأي".

 

تتسارع أنفاس السيدة الثلاثينية وتنهمر الدموع من عينيها البائستين فتجبرها على الصمت للحظات ثم تقول بصوت مرتعش: "وفي نهاية المطاف تزوَّج عليَّ امرأة "سيئة السمعة" تكبره بخمس سنوات، تولت الإنفاق عليه، وطلقني ورماني أنا وأولادي في الشارع بلا رحمة ولا شفقة، لأصبح إنسانة ممزقة النفس، وحيدة بلا أسرة ولا مال ولا روح، كل ما أتمناه أن أخلص منه في أسرع وقت، فلن أعود إليه كما كان يحدث فيما مضى حتى وإن اهتدى ولم يعد يغادر سجادة الصلاة لحظة فأنا حقًّا هذه المرة تعلمت الدرس".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوفد وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الوفد -الحوادث - ضبط صاحب مخبز بالغردقة لتصرفه في نصف طن دقيق بلدي مدعم موجز نيوز
التالى #اليوم السابع - #حوادث - أمن الجيزة يلقى القبض على "ديلر" الحشيش فى كمين بإمبابة