أخبار عاجلة

الوفد -الحوادث - إسدال الستار عن آخر 30 دقيقة من حياة سليم ضحية إهمال الحضانات الخاصة موجز نيوز

الوفد -الحوادث - إسدال الستار عن آخر 30 دقيقة من حياة سليم ضحية إهمال الحضانات الخاصة موجز نيوز
الوفد -الحوادث - إسدال الستار عن آخر 30 دقيقة من حياة سليم ضحية إهمال الحضانات الخاصة موجز نيوز

[real_title] دماء سائلة وآهات وصراخ لم يسمعها سوي الرضع الذين بجواره بعدما عمت الفوضى واندثر الضمير من قلوب المحبين للأموال، ما يقارب النصف ساعة من العذاب عاشها الطفل سليم خالد مدحت صاحب ال 70 يوما داخل حضانة إحدي المدارس الخاصة بالسويس، التي كانت سماتها الأساسية ارتفاع مصاريفها الباهظة لتقديم كافة الخدمات علي اكمل وجه ولكن الحقيقة خلاف ذلك.

 

فلم يجد الطفل من ينقذ حياته فلا ممرضات ولا دكتور ولا أدوات للإسعافات الأولية حسبما كشفتها معاينة النيابة، واستمر ينازع الموت قرابة الربع الساعة والربع الآخر دقات متضاعفة، حسب تقرير مفتش الصحة وفجأة سكن كل شئ وصعدت روحه لخالقها لتقاضيهم أمام الله يوم القيامة.

 

منذ ما يقارب الثلاثة أشهر قام خالد مدحت والد المجني عليه بتحرير محضر بقسم شرطة فيصل بالسويس اتهم خلاله إدارة مدرسة خاصة بمدينة السلام في ذات المحافظة بأنها تسببت في وفاة نجلة الذي كان موجود بحضانة المدرسة.

 

وأضاف والد المجني عليه بالمحضر أن

إدارة المدرسة تعمدت إخفاء حقيقة كيفية وفاة الطفل بسبب تورطهم في الإهمال المتسبب في الوفاة، وأشار بأن زوجته تعمل مدرسة بذات المدرسة الخاصة، وأنها خلال تواجدها بالعمل فوجئت بأن إدارة المدرسة  تنقل طفلًا إلى المستشفى ولم يخبروها بأن الطفل ابنها عندما سألت عن هوية الطفل المصاب.

 

وفجأة خفق قلبها بشدة خوفاً على رضيعها  وعندما ذهبت إلى غرفة الحضانة لتطمئن علي ابنها لم تجده، فعلمت أن ذات الطفل المصاب هو ابنها واسرعت إلي المستشفى بعدما أبلغت زوجها بذلك وكانت الدموع قد انهارت من أعينها خوفاً على ابنها، وبالفعل وصل الأبوين الي المستشفى وكانت الصاعقة التي أطاحت بقلوبهما حزنا على فلذة كبدهما.

 

اخبرتهما المستشفى بأن طفلهما قد فارق الحياة، واخبروهما وقتها بأن سبب الوفاة هو اختناق بعد الرضاعة حسب أقوال عاملة بالمدرسة ولكن تأتي

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

الرياح بما لا تشتهي السفن... فوجئ الأبوان بوجود علامات زرقاء على وجه ابني وكدمات فلك يجدا ما يفعلاه غير أنهم يدفنوا ابنهم بعدما علموا من المستشفى أن ابنهم جاء إلي المستشفى متوفي، ورضيا بقضاء الله.

 

وفي اليوم التالي علم خالد من أحد العاملين بالمدرسة أن طفله سقط على الأرض وأنهم حاولوا إخفاء الحقيقة خوفا من المسؤولية، فذهب إلى قسم شرطة فيصل وحرر محضر بالواقعة، وأشارت مديرة المدرسة بأن الطفل بعد تناول رضعته نام على بطنه وعندما أرادوا أن ييقذوه وجدوه متوفي.

 

واستلم الأب شهادة الوفاة في اليوم الثالث، وعندها كانت الطامة الكبرى.. وجد أن ابنه توفي في المنزل الساعة  8.20 مساءاً بالرغم أنه انتهي من دفنه الساعة 4.30 عصراً، مما أثار لدي والد المجني عليه أن هناك إهمال جثيم وتلاعب كبيير في وفاة ابنه.

 

وكانت النيابة قد عاينت حضانة المدرسة ووجدوا آثار لدماء علي إحدي الملايات الخاصة بالحضانة وتم احالتها للطب الشرعي واستمعت النيابة لأقوال والدي المجني عليه والشهود والعاملين بالحضانة، ومازالت القضية في يد القضاء لإظهار الحقيقة ومحاسبة المخطئين.

 

"حسبي الله ونعم الوكيل وأنا واثق في القضاء وعارف إن حق ابني مش هيروح هدر"... كلمات مليئة بالحزن انهي والد سليم كلامه.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوفد وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #اليوم السابع - #حوادث - غدا.. الجنايات تنظر أمر التحفظ على أموال متهمى "خلية الأمل" ومنعهم من السفر
التالى #اليوم السابع - #حوادث - سارقوا "التو توك" يعترفون: كنا نبيع الواحد بـ5 آلاف جنيه وسقطنا فى المرج