اخبار السياسه مفتي الجمهورية ردا على المسيئين لـ«السيد البدوي»: من أولياء الله الصالحين

مفتي الجمهورية ردا على المسيئين لـ«السيد البدوي»: من أولياء الله الصالحين

استشهد المجلس الأعلى للطرق الصوفية في بيان له منذ قليل، بشهادة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام عن العارف بالله سيدي أحمد البدوي، وذلك ردا على بعض الإساءات التي وجهها البعض خلال الأيام الماضية، فضلا عن تعهد المجلس بمحاسبة المسئين واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

مفتي الجمهورية: السيد البدوي فرع الشجرة النبوية

وأكد المجلس الأعلى للطرق الصوفية، أن شهادة مفتي الجمهورية تعد ردا حاسما على المخالفين، حيث أكد المفتي أن العارف بالله أحمد البدوي من فروع الشجرة النبوية، ويعد من الأولياء الذين كتب الله لهم القبول في الأرض عند العامة والخاصة، واتفق على إمامتِه الأكابرُ والأصاغر، وترجمه بذلك المؤرخون، والعلماء والحفاظ والفقهاء في كل القرون، ولم يختلف أحدٌ في فضله، ولا نازع عالمٌ في شرفه ونُبْلِه؛ بحيث إنَّ الناظر في سيرته عند أهل العلم لا يجد عالمًا ولا مؤرخًا إلّا ذكرَه بالسيادة، وكريم الإشادة، ولا يطالع إلّا مدْحَ شجاعتِه، ووصْفَ نجدته وفتوَّتِه، والثناءَ على كرمه وسماحتِه، والدعاءَ بنيل بركتِه والانتفاع بزيارته ومحبتِه.

بركات السيد البدوي

 وأشار المفتي في حديثه، إلى أن السيد البدوي رضي الله عنه من الأولياء الذين عمّر الله بهم البلاد، وزكّى بهم العباد، فمنذ حلَّ في طنطا -عام 634 من الهجرة النبوية الشريفة- بدأت تعمر محلتها، وتزداد شهرتها، وتكثر أبنيتها، وتتسع عمارتها، وأصبح يقصدها القُصَّاد، ويرتادها الرواد، ويأتيها الزوار والعُبّاد؛ فازدهت عمرانًا بشريًّا، ومركزًا تجاريًّا، ومزارًا إسلاميًّا يُقصَدُ للاحتفال بالمولد النبوي فيه من جميع الأنحاء، وتُشَدُّ له الرحال من سائر الأرجاء؛ وصار ذلك.

وأضاف أنه من بركات السيد البدوي على طنطا: أنها صارت بقدومه إليها بلدًا علميًّا سامقًا ومعهدًا قرآنيًّا باسقًا، وصار تدريس القرآن والعلم فيها عريقًا، وازدانت بالعلماء والقُرّاء بريقًا؛ فنشأت فيها حركة علمية، ومنظومة تعليمية، ومدرسة قرآنية، صار فيها الجامعُ الأحمديُّ شقيقَ الجامع الأزهر، وانتسب إليه فطاحل العلماء والأولياء، وتخرّج منه كبارُ الفقهاء وأعاظم القُرّاء الذين تربعوا على عرش القراءة القرآنية؛ بحيث اشتهر بين علماءِ مصرَ قولُهم: «العلم أزهريٌّ، والقرآنُ أحمديٌّ».

وفي سياق متصل، قرر المجلس الأعلى للطرق الصوفية في بيان له، صدر منذ قليل، اتخاذ إجراءات قانونية تجاه المسيئين، وعمل حملة توعوية وتعريفية بالتصوف وأئمته وأقطاب الطريق، موضحا احتفاظه بحقه في الرد على كل من أساء إلى الولي الصالح أحمد البدوي.

16544864221701981124.jpg

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه قيادي بـ«فتح»: تصريحات نتنياهو خطوة استباقية لزيارة جيك سوليفان إلى تل أبيب
التالى اخبار السياسه طريقة عمل بهارات الشاورما.. اعرفي السر وجهزيها في البيت