أخبار عاجلة

"بوابة " ترصد اليوم الأربعاء|"بنوك" و"سوق سوداء".. انخفاض جديد!

"بوابة " ترصد اليوم الأربعاء|"بنوك" و"سوق سوداء".. انخفاض جديد!
"بوابة القاهرة" ترصد سعر الدولار اليوم الأربعاء|"بنوك" و"سوق سوداء".. انخفاض جديد!

كتب : محمد الأربعاء، 01 فبراير 2017 10:25 ص

دولار

شهدت أسعار صرف خلال تعاملات اليوم (الأربعاء) الصباحية داخل بنوك مصر انخفاضًا جديدا، بعد موجة الهبوط التي بدأت منذ أول يناير من العام الجديد.

حيث انخفض سعر شراء بالبنوك إلى 18.86 جنيه مقارنة بـ 18.90 أمس، و19.03 جنيه للبيع مقابل 19.15 أمس.

وسجل أعلى سعر شراء له اليوم داخل بنك "كريدي أجريكول"، والذي قدم 18.86 جنيهًا للشراء مقابل 19.03 جنيهًا للبيع.

وتبعه بنك "البركة"، مقدمًا 18.84 جنيه للشراء، مقابل 18.96 جنيه للبيع.

ولحق بهم مصرف أبو ظبي الإسلامي ، والذي وصلت أسعار صرف "الأخضر" لديه 18.80 جنيهًا للشراء و18.99 جنيهًا للبيع.

بينما عرض بنك "المصرف المتحد" أسعار صرف بلغت 18.80 جنيهًا للشراء مقابل 18.90 جنيهًا للبيع.

وعرض "البنك الأهلي الكويتي" (بيريوس) 18.805 جنيهًا لشراء "الأخضر" و 18.95 جنيهًا للبيع.

ووصلت أسعار الصرف لدى بنوك الرئيسية 18.70 جنيهًا للشراء مقابل 18.75 جنيهًا للبيع في كل من بنوك "مصر والقاهرة والأهلي".

وقدمت اليوم، الأربعاء، أسعارًا قريبة لشراء وبيع "الأخضر" من أسعار البنك أو تتخطاها بقليل، حيث عرضت متوسط سعر 19.10 جنيهًا للشراء مقابل 19.25 جنيهًا للبيع، وفقًا لمتعاملين بها.

وكشفت وكالة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية - في تقرير سابق لها نهاية العام الماضي - عن أن الجنيه المصري هو أكثر عملة انخفضت قيمتها في العالم خلال عام 2016.

وأضافت أن البورصة المصرية احتلت أيضًا المركز الثاني في قائمة أسوأ بورصات العالم.

ووفقًا لما ترصده "بوابة " عن الوضع الاقتصادي الحالي للبلاد، فقد أكد خبراء مصرفيون أن موجة الارتفاعات التي شهدها السوق خلال المرحلة المنقضية طبيعية في ظل حركة تذبذب السوق، متوقعين أن يصل إلى 21 جنيهًا في القريب العاجل، محددين 5 أسباب لارتفاعه، وهي:

وجود عجز للعملة في بعض البنوك وزيادة القوة الشرائية عليها، وانخفاض معدلات السياحة وتحويلات المصريين، وضعف الاستثمارات، واستئناف مستوردي السلع غير الاستراتيجية لنشاطهم، وعدم وجود مصادر دولارية يمكن من خلالها توفير العملة، وعدم استقرار سعر الصرف.

وتوقعت بنوك استثمار ومراكز أبحاث - منها مؤسسة "كابيتال إيكونومكس" - ارتفاع التضخم في مصر بعد تعويم الجنيه. وكان تحرير سعر صرف الجنيه وما تلاه من رفع أسعار الوقود المرتبطة بصرف ، عاملين أساسيين لموافقة المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على طلب مصر اقتراض 12 مليار دولار في الـ 11 من نوفمبر من العام الماضي، وتم صرف الشريحة الأولى من القرض بقيمة 2.75 مليار دولار. 

ومنذ تعويم الجنيه ظهرت بعض الأزمات المرتبطة بأسعار السلع وتوفرها، أبرزها نقص عدد كبير من الأدوية في الصيدليات، بما في ذلك أدوية علاج أمراض السرطان، إضافة إلى أدوية أساسية مثل الأنسولين والتيتانوس وحبوب منع الحمل. 

وارتهن مستوى معيشة المصريين بقيمة ، حيث جاء بعد القفزات الكُبرى التي حققها مقابل الجنيه المصري، والتي انعكست بدورها على موجة غلاء في أسعار السلع الأساسية، فضلًا عن إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها ، مثل زيادة أسعار الوقود، وإقرار قانون القيمة المضافة.

م.ن

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار المال وزير التجارة : توجه عربي لدعم الدول المستضيفة للاجئين وعلى رأسها مصر
التالى "التموين" تخفض سعر كيلو الأرز على البطاقات التموينية